الفنان أنور البابا بشخصيته الشهيرة "ام كامل" عام 1962

المشاهدات: 10391


مصدر الصورة: Syrianhistory.com Archive

 

الفنان محمد أنور البابا المعروف بـ" أم كامل " مولود  في دمشق عام 1915 . عمل في عدة مهن لتامين لقمة العيش له ولأسرته،  في العام 1937 بدأ بتحقيق حلمه في التمثيل،  فشارك في عدد من المسرحيات من خلال زميل عمره الفنان أنور المرابط وعبد اللطيف فتحي ومصطفى هلال وتيسير السعدي وأمين عطا لله ومحمد محسن  وغيرهم،  في العام 1938 توظف في رئاسة مجلس الوزراء وساعده هذا على تشكيل فرقة من الهواة ، لكن الرقيب الفرنسي منع الكثير من مسرحياته بحجة ان  أي نص يتكلم عن الحرية يخص الشعب الفرنسي فقط ، البابا كتب للإذاعة  السورية بعد افتتاحها أكثر من خمسين أغنية ضاع اغلبها ، مرحلة التحول الكبير كانت في العام 1947 عندما داهم سوريا وباء الكوليرا  ، وتم تنظيم حملة لتوعية الشعب من مخاطر المرض ، وعندها قدمت مسرحية إذاعية شارك فيها الباب بدور " أم كامل " وأحدثت التمثيلية إعجابا كبيرا ، ومن يومها تقمص البابا هذه الشخصية الساحرة لينثر عطرها في سوريا والبلاد العربية    ، وفي حديث مسجل للبابا يقول : أصبحت شخصية "أم كامل" النموذج الحي للمرأة الدمشقية التي تتمتع بحلاوة حديثها وطلاوة صوتها  ، شخصية حيوية   ساحرة  ولدت لتغطية غياب الشخصية النسائية في المسرح  لكنها حافظت فيما بعد على حضورها وتألقها ،  الداية الشعبية والعجوز الدمشقية التي سببت المتاعب لمن حولها و ملأت  الدنيا وشغلت الناس على مدى أربعين عاما  عاصرت عمالقة الفن العربي ونسجت معهم الكثير من الحكايات  ، كانت تسرق من العجائز الحركات والكلمات والسكنات لتوظفها في خدمة الفن .
شخصية أنور البابا "أم كامل " والتي لازمت صاحبها حتى وفاته في العام 1992، حاولنا  أن ننفض عن بعض جوانبها  غبار النسيان ، وعلينا أن نحتفي بها من جديد ونكرمها ،  لأنها  ستبقى ذاكرة شعبية و إبداعية وإنسانية في تاريخ الفن السوري والعربي