أحمد عزت باشا العابد (1855-1924) المستشار السياسي للسلطان عبد الحميد الثاني

المشاهدات: 7149


قيل في بداية القرن العشرين ان أحمد عزت باشا كان أغنى رجل عربي في السلطنة العثمانية ومن اقرب مستشاري السلطان عبد الحميد. لعب أحمد عزت باشا دوراً محورياً في إنشاء سكة الحجاز في دمشق وتنفيذ خط التلغراف بين أزمير وبنغازي وبين دمشق والمدينة المنورة. وكان ايضاً مالك أكبر وافخم فندق في ولاية الشام (فندق فكتوريا). قام بترجمة العديد من الأعمال من التركية إلى العربية منها كتاب "حقوق الدول" لحسن فهمي باشا، والمجلد الأول من تاريخ جودت، وكتاب "الأحكام الشرعية في الأحوال الشخصية". تكريماً لدوره السياسي وحكمته الادارية عين عبد الحميد نجله محمد علي بك العابد سفيراً للسلطنة في واشنطن عام 1908. جاء انقلاب الضباط الأتراك وجمعية الاتحاد والترقي ليقلص من صلاحيات السلطان وآل العابد في نفس العام قبل الاطاحة بعبد الحميد نهائياً في عام 1908. أصبح نجل العابد أول رئيس للجمهورية السورية عام 1932. بعد خلع السلطان عبد الحميد من منصبه غادر أحمد العابد تركيا، وسافر إلى أوروبا وتنقل بين مدنها حتى استقر به المقام في القاهرة، وظل بها حتى وفاته.